دودة صغيرة ستكون قادرة على أصلاح أصابات النخاع الشوكي ؟

العلماء يكتشفون أن دودة القز تساهم في شفاء الإصابات بالعمود الفقري.





أحبائي كلنا نعلم أن إصابات العمود الفقري حتى عندما لا تؤدي إلى الشلل، هي مؤلمة، ومكلفة للغاية، وغالبا ما تؤثر على حياة المصاب بشكل جزري نفسيا وجسدياً. ولا توجد طريقة فعاله لعلاج الصدمة الخطيرة في العمود الفقري خصوصاً أصابات النخاع الشوكي قبل أن يعطي هذا الاكتشاف الكثير من الأمل للباحثين والمصابين خاصة، على الرغم من أن العلماء يعملون على طرق جديدة لعلاج إصابات العمود الفقري. وتعزى صعوبة العلاج، جزئيا، إلى حقيقة أن الأعصاب في العمود الفقري غير قادرة على عبور التجويف الذي يتشكل في أعقاب إصابة خطيرة في العمود الفقري. لكن العلم يتطور كل يوم ويخرج لنا بفوائد جداً ثمينة في كافة المجالات،


ماهي فوائد الحرير الطبية؟

ماهي فوائدالحرير الطبية؟



فقد اكتشف الباحثون   من جامعات أبردين وأكسفورد. أن الحرير يمكن أن يستخدم لسد الفجوة في الحبل الشوكي التالف أو المصاب، مما يسمح للأعصاب أن تنمو في المنطقة المتضررة بسهولة. وحسب نتائج الاختبارات التي أجراها الباحثون فإن الحرير المعدل من دودة القز البرية الآسيوية تحديدا ًيمكنه أن يحل محل النخاع الشوكي لإصلاح الحبل الشوكي المتضرر، وأن لديه العديد من الخصائص التي تجعله مثالي وجيد للاستخدام في علاج إصابات العمود الفقري التي كان يستحيل علاجها في بعض الحالات.


ماهي خصائص الحرير؟

الحرير لديه الصلابة الصحيحة التي يريدها الباحثون للعلاج: فهو ليس لين جدا ليضر الأنسجة المحيطة بالحبل الشوكي، وليس جامدا جدا لتفشل الأعصاب في النمو عبره. لهذا فإن الحرير الطبيعي لديه الخاصية الصحيحة والجيدة لنمو الاعصاب وكذلك فإن المركبات الكيميائية للحرير تعود بالنفع على نمو الأعصاب بطريقة صحيه.
بالإضافة إلى ذلك، فإن الحرير لا يؤدي إلى استجابة خلايا الجهاز المناعي التي من شأنها أن تكون موجودة في الحبل الشوكي، وبالتالي تقليل الالتهاب. 

الحرير لدية خاصية مهمه جداً فهو يتحلل تدريجيا مع مرور الوقت، بعد أن كان قد دعم النمو المبكر للأعصاب ضمن موقع الإصابة، ويبدأ بالذوبان تدريجيا وتتولى الأعصاب التي ساعدها الحرير على النمو من تشكيل نقطة ربط سليمه (جسر) تحل محل الإصابة أو الضرر كما صرح الباحثون،

إن إصابات العمود الفقري تؤثر على 250،000-500،000 شخص في جميع أنحاء العالم كل عام. يمكن أن يكون لها آثار مدمرة على الأشخاص الذين يعانون منها، بما في ذلك فقدان الوظيفة الحركية والحسية، والخلل الوظيفي الجنسي "، وقال الدكتور ونلونغ  Wenlong  من جامعة أبردين Aberdeen. "إذا كنا نستطيع العمل لإيجاد حل لهذه الحالات، مثل استخدام الحرير، لتحسين حياتهم حتى لو بنسبة قليلة سيكون أمر جيدا. 



ومن المثير للاهتمام، أن الحرير لديه أيضا القدرة على المساعدة في إصلاح إصابات الدماغ، وهو أيضاً قادر على مساعدة نمو الأطراف العصبية وسيكون لدية دور كبير في معالجة الحالات العصبية ,هذه لا تزال دراسات مبنية على أساس البديل ولكن يبدو أنها تُظهر بالتأكيد أن الحرير لديه خصائص رائعة، ومناسبة خاصة لإصلاح العمود الفقري، وسيكون هذا الاكتشاف نقطة تحول في مجال الطب الذي سينقذ الكثير من الناس الذين فقدوا الأمل وسيجعلهم قادرين على ممارسة نشاطاتهم وعيش حياة طبيعية دون معانات


شارك الموضوع مع أصدقائك إن أعجبك

google-playkhamsatmostaqltradent