فتاة استيقظت من غيبوبة لتجد نفسها تتكلم الروسية دون أن تتعلمها.

أفاقت لتتفاجأ بنفسها أنها تتحدث اللغة الروسية بطلاقة



الكثير من القصص تحدثت عن أشخاص تعرضوا لحادث ما أدى لإصابة بالرأس ودخلوا على أثرها بغيبوبة وعندما استيقظوا وجدوا أنفسهم يتحدثون لغة ثانية غير لغتهم الأم ومن دون أن يتعلموها سابقاً أو حتى يفكروا بها.


ومن بين هذه القصص قصة الفتاة التركية (خديجة تاتلي أر) التي تبلغ من العمر 27 عام حيث تعرضت بسبب حادث مروري لصدمة قوية على رأسها أدت لدخولها بغيبوبة، ونقلت إلى مستشفى إسطنبول حيث دخلت لمدة عشرة أيام في حالة غيبوبة كاملة وبعد أن تلقت العلاج المناسب لها خرجت من المستشفى وعند استيقاظها في اليوم التالي من النوم وجدت نفسها تتحدث بلغة روسية بكل طلاقة وكأنها مواطنة روسية،

ولم تتعلم الروسية أبدا من قبل ولم تتحدث بها أبدا حيث لا تجيد إلا لغتها الأم وبعض الكلمات الإنجليزية فقط.

خديجة التي تملك مركز تجميل في إسطنبول صرحت أنها عندما استيقظت من غيبوبتها أن هنالك شيء غير طبيعي يحصل معها

ولكن لم تتوقع أن هذا الشيء سيكون لغتها وأنها أصبحت تتكلم الروسية بطلاقة تامة مثلما تتكلم بلغتها الأم "التركية".

حالة خديجة ليست الوحيدة فهنالك الكثير من الحالات المشابهة في جميع أنحاء العالم والغريب بالأمر أن الأطباء لم يجدوا أي تفسير لهذه الحالة رغم دراستها بشكل مفصل ومعمق ,لكن باءت كل محاولاتهم بالفشل التام وبعد محاولات عديدة خرج احد الأطباء وهو الدكتور( أوز غور كايناك) أخصائي الجهاز العصبي بتصريح غريب بعض الشيء وقال أن هذه الحالات وبما فيها حالة خديجة هي عبارة عن خلل بين الأعصاب وعضلات الكلام وإن الحالة تحدث نتيجة متلازمة اللهجة الأجنبية التي تظهر نتيجة تضرر مركز التنسيق بين عضلات الكلام والمخ، موضحا أنه لا يشترط أن تكون اللهجة الروسية وإنما قد تظهر لهجة أخرى من أي بلد سواء الصينية أو لغة أفريقية أو ألمانية؟

حوادث غريبة أدت بضحاياها لأشياء لا تصدق
الفتاة التركية خديجة تاتلي



أنت الان تتساءل من أين ستأتي تلك اللغة الجديدة؟

ومن جهة أخرى خرج طبيب نمساوي بتصريح ردا على الطبيب التركي أن الإنسان ليس حاسوبا ليحصل معه مثل هذه الأخطاء وهو ليس مزود بعدة لغات كما الحواسب لتحصل حالة الخطأ بالأنظمة، وتابع قائلاً لم ولن نجد تفسير لهذه الحالات ومن يقول غير ذلك فهو يحاول حفظ ماء الوجه فقط وقال أيضا: علينا بالاعتراف أن هنالك الكثير من الحالات التي لم نلقى لها حل وعلينا ألا نوهم أحد بأشياء غير موجودة وليست صحيحة أبدا وبعيدة عن الواقع،

خديجة قالت إنها تود لو تعرف السبب الذي جعلها تتحدث اللغة الروسية بطلاقة من دون أن تتعلمها أبدا وتابعت قائله: شعرت بحاله غريبة، وأنا أتحدث اللغة الروسية بشكل كامل كأي مواطن روسي الأصل، رغم أني لم أتعلمها واشعر أني أتكلم بها منذ زمن بعيد. ولا أريد أن اسمي هذه الحالة مرضية ولا أريد علاج لها حتى إن وجد، لأني حصلت بكل سهولة على لغة أخرى وأتحدث بها بطلاقة دون أن أبزل أي جهد لتعلمها، ولو أني قررت أن أتعلمها لبقيت عدة سنوات ولن أصل لهذا المستوى من الإتقان للغة الروسية.

أطلعنا على رأيك من خلال صندوق التعليقات في الأسفل.

شارك الموضوع إن أعجبك مع اصدقائك من خلال أزرار المشاركة في الأسفل

google-playkhamsatmostaqltradent